هل ينصح بممارسة الرياضة لمرضى القلب ؟

[vc_row][vc_column][vc_column_text]

مقدمة :

إن لممارسة الأنشطة الرياضية تأثيرا إيجابيا على صحة الإنسان البدنية والنفسية على حد سواء. وحسبما أفادت المجلة العلمية American college of cardiology، فإن ممارسة نشاط بدني منتظم أي، حسب التوصيات العالمية ، 150 دقيقة من النشاط البدني متوسط الشدة أو 75 دقيقة من النشاط البدني عالي الشدة أسبوعيا، يقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب والشرايين من خلال خفض ضغط الدم المرتفع والتحكم بالسكري. كما أنه يساعد على الابتعاد عن التوتر النفسي والاكتئاب. غير أن مرضى القلب يحاولون تجنب ممارسة الرياضة خوفا من التعرض للمضاعفات الذي قد تصل حد الإصابة بالجلطات القلبية.

فهل ينصح بممارسة الرياضة لدى مرضى القلب ؟ أم أن هناك ضوابط ينبغي احترامها ؟

1 – تصنيف الأنشطة الرياضية :

من المعلوم أن الجهد البدني المبذول يختلف حسب نوع الرياضة الممارسة، وبالتالي يمكن تصنيف النشاطات الرياضية حسب خاصيتها “ديناميكية” أو “ثابتة” وحسب شدتها : منخفضة “، “متوسطة” أو عالية”. يبين الجدول 1 تصنيف لأبرز الرياضة. وتجدر الإشارة إلى أن بعض الأنشطة الرياضية قد تعرض لخطر الإصابة على مستوى الصدر (مثلا لحاملي جهاز منظم ضربات القلب Pacemaker أو مزيل الرجفان Défibrillateur) أو خطر حدوث إغماء أثناء ممارسة النشاط الرياضي.

الجدول 1 :

 

أ – خطر الإصابة على مستوى الصدر.

ب – خطر الإغماء أثناء الممارسة الرياضية.

2 – الاستشارة الطبية :

عندما يقبل مريض القلب على ممارسة الرياضة فإن استشارة الطبيب ضرورية. وتشمل هذه الاستشارة التاريخ الطبي للمريض، نوعية مرضه، كيفية تشخيصه الأولي ،العلاجات الطبية والجراحية التي خضع لها (ونخص بالذكر الأدوية المضادة للتخثر Anticoagulants)، الآثار التي تسبب بها المرض على باقي الأعضاء وكذا نمط الحياة الصحي للمريض. كما يقوم الطبيب بتقييم مرض القلب عبر فحص سريري قد يتطلب القيام  ب :

– تخطيط القلب (ECG) : وذلك لفحص صمامات القلب، تقييم وظيفة القلب من حيث القدرة على ضخ الدم، تشخيص أمراض الشريان الأبهر (Aorte) وكذا تشخيص اعتلال القلب (Cardiomyopathie)…

– تخطيط القلب هولتر (ECG Holter) : وهو عبارة عن جهاز طبي صغير يتيح رسم تخطيط القلب لمدة 24 ساعة ( أحيانا أكثر 48 أو 72 ساعة) أثناء ممارسة المريض لروتين يومه المعتاد وذلك لرصد الاختلالات التي تظهر بشكل مؤقت (غير ثابتة).

– اختبار الجهد (Epreuve d’effort) : وذلك لفحص أداء القلب أثناء القيام بجهد جسماني مراقب ويجرى لتقدير احتمال وجود أمراض القلب التاجية أو خطر الإصابة بجلطة قلبية.

3 – بعض الأمراض القلبية و علاقتها بممارسة الرياضة :

– ارتفاع الضغط الدموي (Hypertension artérielle) :

إن خطورة ارتفاع ضغط الدم لا ترتبط فقط بأرقام ضغط الدم وإنما أيضا بعوامل الخطر المسببة لأمراض القلب والشرايين (مثل تعاطي التبغ، النظام الغذائي غير الصحي، السمنة، الخمول البدني وغير ذلك) وكذا المضاعفات على باقي أعضاء الجسم.

لدى الأشخاص المصابين بارتفاع ضغط الدم والذين يمارسون الرياضة فإن العلاج يكون وفقا للتوصيات العالمية لعلاج ارتفاع ضغط الدم كباقي غيرهم من المصابين بارتفاع ضغط الدم.

عندما يكون ضغط الدم مسيطرا عليه مع عدم وجود العوامل خطر إضافية، فإن الشخص بإمكانه ممارسة الرياضة بشكل عادي. لكن كلما ازدادت عوامل الخطر فإن الأنشطة الرياضية ذات الشدة القوية (صنف III ج) لا ينصح بها، في حين ينصح بممارسة الأنشطة الرياضية قليلة الشدة (صنف I أ / ب).

– نقص التروية القلبية (Cardiopathie ischénique) :

والذي هو عبارة عن إعاقة لمرور الدم المحمل بالأوكسجين والمواد المغذية لعضلة القلب، وبالتالي إمكانية حدوث خلل في عمل عضلة القلب، المؤدي على فترات طويلة إلى تدمير أو إتلاف جزء من عضلة القلب.

يعتبر نقص التروية القلبية سببا في العديد من حالات الموت المفاجئ أثناء ممارسة الرياضة لدى المرضى فوق سن 35 سنة. لذا وجب البحث عن أعراض اقفار عضلة القلب (ischémie myocadrique) لدى كل المصابين بنقص التروية القلبية والذي تم تشخيصه من قبل (نوبة قلبية، ضيق الشريان التاجي، قسطرة القلب، جراحة تحويل الشريان التاجي pontage coronaire…) أو وجود أعراض أثناء اختبار الجهد (ألم صدري أو صعوبة في التنفس…).

في ظل النتائج التي خلصت إليها الفحوصات، فإن الخطر المرتبط بالرياضة يمكن أن ينقسم إلى قسمين :

  1. احتمال ضعيف لحدوث أزمة قلبية :
  • الكسر القذفي (Fraction d’éjction) في البطين الأيسر يفوق 50%.
  • القدرة على ممارسة المجهود عادية حسب السن والجنس.
  • غياب أعراض نقص التروية القلبية أثناء اختيار الجهد.
  • غياب عدم انتظام دقات القلب البطيني المتكررة أو تسارع دقات القلب عند القيام بمجهود.
  • غياب تضيق شديد للشريان التاجي.
  1. احتمال قوي لحدوث أزمة قلبية :
  • الكسر القذفي في البطين الأيسر يقل عن 50%.
  • وجود أعراض نقص التروية القلبية أو صعوبة في التنفس أثناء اختيار الجهد.
  • وجود عدم انتظام دقات القلب البطيني متكررة أو تسارع دقات القلب عند القيام بجهد أو في فترات الراحة.
  • وجود تضيق شديد للشريان التاجي.

بعد نجاح عملية الرأب الوعائي Angioplastie، الرجوع إلى ممارسة الرياضة، مسموح به في حالة عدم وجود مضاعفات ناجمة عن نقص  التروية القلبية، وذلك كونها تزيد من خطر الموت المفاجئ أثناء ممارسة الرياضة لذا وجب تشخيصها لدى المرضى.

 

– الرجفان الأذيني Fibrillation auriculaire  :

والذي يحدث عندما يكون معدل ضربات القلب غير منتظم و سريع جراء إشارات كهربائية فوضوية موجهة للأذينين. وسواء كان الرجفان الأذيني انتيابيا paroxystique أو مستمرا permanent، فإن الشرط الأول هو ضمان عدم وجود أمراض القلب أو اعتلال الصمامات أو متلازمة  WolffParkinsonWhite.

بالنسبة للمرضى الذين ترجع نظم قلبهم إلى طبيعتها Rythme sinusale، فإن جميع الأنشطة الرياضية مسموح بها. في حين أن المرضى الذين يعانون من الرجفان الأذيني الدائم فإن المشاركة في الأنشطة الرياضية مشروطة بوظيفة البطين ومعدل ضربات القلب أثناء التمرين.

ولا ننسى أن تناول مضادات التخثر يزيد من خطر السقوط أو الاصطدام أثناء ممارسة بعض الأنشطة الرياضية.

– الانقباضات البطينية السابقة لآوانها : Extrasystoles ventriculaires

الانقباضات البطينية السابقة لأوانها شائعة ووجودها لا يمنع من ممارسة الرياضة شريطة ألا يكون هناك مرض قلب مصاحب لها : مرض القلب الإيقاعي Cardiopathie rythmique، الإقفاري ischémique، الضخامي hypertrophique ،… أو حدث وفاة مفاجئة في الأسرة. ويبقى تقييم الطبيب من خلال التاريخ الطبي ، عوامل الخطورة و الفحص السريري هو الفصل للقيام بممارسة الرياضة.

– منظم ضربات القلب Pacemaker أو مزيل الرجفان Défibrillateur  :

* الممارسة الرياضية لدى المرضى الحاملين لمنظم ضربات القلب Pacemaker مشروطة بنوعية مرض القلب المصاحب ومدى تحمل القلب للمجهود. وينبغي كذلك توخي الحذر عند القيام ببعض الحركات التي يمكن أن تحدث خللا في جهاز منظم ضربات القلب (مثل سباحة الفراشة).

* بالنسبة لحاملي مزيل الرجفان Défibrillation فإن الأنشطة قليلة الشدة إلى متوسطة الشدة، هي المسموح بها فقط.

– أمراض صمام القلب : Valvulopathies :

* بالنسبة لتضيق الصمام المترالي sténose mitrale، قلس الصمام المترالي insuffisance mitrale، أو قلس الصمام الأبهر   insuffisance aortique ؛ عندما يكون تضيق أو قلس الصمام غير شديد مع عدم وجود تأثير على معدل ضربات القلب أو وظيفة البطين، يسمح بممارسة كل أنواع الرياضة. في حين إذا كان تضيق أو قلس الصمام شديدا أو مصحوبا بمضاعفات فإن الرياضة المسموح بها هي I (أ) و (ب) و II (أ) و (ب).

* بالنسبة لتضيق الشريان الأبهر sténose aortique، فإن ممارسة الرياضة تنحصر في صنف I (أ) (القليل الشدة).

* بوجود صمام اصطناعي، يسمح بممارسة الرياضة معتدلة الشدة [صنف I (أ) و (ب) و II (أ) و (ب)] مع الانتباه لخطر السقوط والضربات في حالة استخدام مضاد تخثر الدم.

– اعتلال عضلة القلب التضخمي Cardiopathie hypertrophique  :

يعد سببا رئيسيا للوفاة بين الرياضيين الشباب في الولايات المتحدة، وهو مرض يمنع من المشاركة في جميع المسابقات الرياضية. يسمح بممارسة الرياضة قليلة الشدة فقط.

وينبغي رغم ذلك التأكد من حالة المريض قبل الإقدام على أي ممارسة رياضية.

خاتمة :

تبقى ممارسة الرياضة ذات أهمية بالغة لمرضى القلب، غير أنها تخضع لضوابط تحدد وفقا للاستشارة الطبية و ذلك حتى يتناسب النشاط الرياضي مع الحالة الصحية للمريض و لايعرض حياته للخطر و غالبًا ما تكون الأنشطة الرياضية معتدلة الشدة مثل المشي وممارسة تمارين اللياقة البدنية مفضلة خاصة إذا كان المريض غير رياضي.

Références :

https://www.acc.org/latest-in-cardiology/ten-points-to-remember/2018/11/14/14/37/the-physical-activity-guidelines-for-americans

https://www.acc.org/latest-in-cardiology/articles/2018/09/24/15/04/study-finds-physical-activity-is-essential-for-a-healthy-heart

https://www.louvainmedical.be/fr/article/quels-sports-pour-le-patient-cardiaque

https://www.tebtime.com/%D9%81%D8%AD%D9%88%D8%B5%D8%A7%D8%AA/%D8%AA%D8%AE%D8%B7%D9%8A%D8%B7-%D8%B5%D8%AF%D9%89-%D8%A7%D9%84%D9%82%D9%84%D8%A8-echocardiography-223

https://www.who.int/ar/news-room/fact-sheets/detail/cardiovascular-diseases-(cvds)

https://www.mayoclinic.org/ar/diseases-conditions/premature-ventricular-contractions/symptoms-causes/syc-20376757

https://www.mayoclinic.org/ar/diseases-conditions/atrial-fibrillation/symptoms-causes/syc-20350624

https://www.mayoclinic.org/ar

[/vc_column_text][/vc_column][/vc_row]

‎أضف رد:

‎بريدك الإلكتروني لن يظهر لأحد

‎مؤخرة الموقع

‎القائمة الجانبية المتحركة