ما يجب معرفته عن تآكل الغضروف

[vc_row][vc_column][vc_column_text]ما يجب معرفته عن تآكل الغضروف

قد لا تخلو أسرنا من فرد واحد على الأقل يعاني من آلام المفاصل خصوصا آلام الركبة حتى باتت هذه الأعراض نتيجة حتمية للتقدم في السن. يتعلق الأمر بمرض المفاصل الأكثر انتشارا بين البالغين: مرض تآكل الغضروف 

فما الذي يقف وراء هذه الآلام وهل يمكن تفاديها؟

الغضروف نسيج يغطي سطح المفصل ويساعد على نعومة الحركة. يحتوي على خلايا “الكوندروسيت” المصممة بطريقة تمكنها من التجدد الدائم. تفرز هذه الخلايا بروتينات تحبس جزيئات الماء، مكوّنة نوعاً ما وسادة مخففة للصدمات، ومن أهم العوامل التي تساعد هذه الأخيرة، على القيام بدورها بشكل صحيح ، الحركة .

عندما يختلّ التوازن بين عملية تكوين وتآكل الغضروف، يتآكل هذا الأخير دون أن يتجدد. عندها، يفرز الغضروف أنزيمات تدعى “البروتياز” مسؤولة عن الالتهاب الذي يسبب الألم ويدمّر الغضروف. 

أسباب المرض:

يمكن لمرض تآكل الغضروف أن يحدث كمرض أولي دون سبب مباشر أو كمرض ثانوي ناتج عن إصابة مباشرة للسطح المفصلي.  

كما أن هناك عوامل تزيد من احتمالية الإصابة، نذكر منها: 

  • الوزن الزائد: وهو من أهم العوامل التي تؤدي إلى حدوث هذا التآكل نظرا لما يتحمله المفصل – في غالب الأحيان مفصل الركبة- من ضغط كبير، ولأن المفصل غير مؤهل لتحمل هذا الضغط الغير طبيعي فإنه يتعرض لتآكل طبقة غضاريف الركبة خصوصا عند السيدات.
  • الإجهاد المتكرر للركبة كالإكثار من هبوط وصعود السلالم والجلوس لفترات طويلة في وضع القرفصاء أو الإكثار من ممارسة بعض الرياضات ككرة القدم.
  • الوراثة: فقد أثبتت عدة دراسات وجود عوامل وراثية تؤدي إلى حدوث التآكل.
  • جنس المريض: إذ تعتبر النساء أكثر عرضة للإصابة من الرجال.   
  • انحراف أو تقوس الساقين الذي يؤدي إلى حدوث ضغط زائد ومتكرر على أجزاء محددة من المفصل.
  • إصابة أو كسر السطح المفصلي.
  • بعض الأمراض الروماتيزمية كالنقرس. 

تشخيص المرض:

تعتبر الأعراض السريرية والمتمثلة في الآلام المفصلية المصاحبة لحركة محدودة للمفصل كافية لتشخيص المرض. لكن عادة ما يتم تأكيد التشخيص عن طريق التصوير بالأشعة السينية والتي تمكن من تحديد مرحلة المرض أو نادراً عن طريق التصوير بالرنين المغناطيسي لاستبعاد تلف الغضروف المفصلي الهلالي

 

العلاج:

يهدف العلاج إلى مكافحة الأعراض السريرية وتثبيط تقدم التلف وتتمثل المرحلة الأولى منه في العلاج التحفظي الغير جراحي الذي يجب أن يتكيف مع شدة الأعراض ومسار المرض بالإضافة إلى الآثار الجانبية المحتملة

  • إنقاص الوزن الزائد
  • تغيير نمط الحياة وممارسة النشاطات اليومية من 30 إلى 40 دقيقة يوميًا، على الأقل مرتين في الأسبوع وذلك بدون إجهاد المفصل، لأن الحركة والنشاط اليوميين يغذيان الغضروف المفصلي بشكل أفضل ويبطئان تقدم التهاب. ويعد المشي والسباحة وركوب الدراجة من أفضل الرياضات في هذا الصدد. ولا ينصح بالرياضات المرتبطة برفع الأثقال والتغيرات المفاجئة في الاتجاه والصدمات مثل التنس والكرة الطائرة وكرة القدم ابتداء من سن 35 سنة، وهو ما يفسر حسب عدة دراسات تقاعد اللاعبين في هذا السن. 
  • العلاج الحراري من خلال استعمال كمادات دافئة في حال عدم تورم المفصل أو كمادات باردة في حال تورم هذا الأخير.
  • أخذ أدوية مسكنة للألم أو مضادة للالتهاب
  • حقن مسكنات الألم الموضعية الستيرويدات (الكورتيزون) أو المواد الزلالية (حمض الهيالورونيك) لتحسين حركة المفصل 
  • أدوات تقويم العظام مثل الأحذية والعكازات.
  • كما يمكن استخدام العلاجات الفيزيائية.

ويتم اللجوء للخيار الجراحي عند فشل العلاج التحفظي وذلك عن طريق تقنيات مختلفة حسب عمر المريض ودرجة تطور المرض. وتتمثل الإمكانيات المتاحة في هذا الصدد في جراحة المنظار خاصة لعلاج تآكل الغضروف الهلالي للركبة، بالإضافة لجراحة تقويم العظام لاستعادة استقامة الساقين، وأخيراً زراعة المفاصل الصناعية وذلك في حال استمرار وجود الألم على الرغم من تدابير العلاج التحفظي فيكون ذلك إشارة لضرورة استبدال المفصل. 

 

يجدر بنا التذكير في آخر المقال أن أفضل علاج لمرض تآكل الغضروف هو الوقاية منه

 

  1. Felson DT: Epidemiology of knee and hip osteoarthritis. Epidemiol Rev 1988; 10: 1–28.
  2. Otte P: Der Arthrose-Prozeß. Gelenkerhaltung – Gefährdung – Destruktion. Teil 1: Osteochondrale Strukturen. Nürnberg: Novartis 2000
  3. Buckwalter JA, Mankin HJ: Articular cartilage. Part I: Tissue design and chondrocyte matrix interactions. J Bone Joint Surg 1997; 79-A: 600–11.
  4. Buckwalter JA, Mankin HJ: Articular cartilage. Part I: Degeneration and osteoarthrosis, repair, regeneration and transplantation. J Bone Joint Surg 1997; 79-A: 612–32
  5. Dtsch Arztebl Int 2010; 107(9): 152-62; DOI: 10.3238/arztebl.2010.0152
  6. Lee S Kim TN, Kim SH: Sarcopenic obesity is more closely associated with knee osteoarthritis than is non sarcopenic obesity. Arthritis Rheum 2012; 64(12): 3947–54
  7. Jiri Dvorak: Osteoarthritis in football: FIFA/F-MARC approach Br J Sports Med 2011;45:673–676
  8. S Drawer and C W Fuller: Propensity for osteoarthritis and lower limb joint pain in retired professional soccer players Br J Sports Med 2001 ;35: 402-408.
  9. Arthrose: Gesundheitsberichterstattung des Bundes. Heft 54. Hrsg: Robert Koch-Institut, Berlin 2013.
  10.  Orth P, Kohn D, Madry H et al. Entzündliche Kniegelenkerkrankungen–Gonarthritis. Orthopädie und Unfallchirurgie up2date 2016; 11:81-98.
  11. Orth P, Kohn D, Madry H et al. Entzündliche Kniegelenkerkrankungen–Gonarthritis. Orthopädie und Unfallchirurgie up2date 2016; 11:101–115.
  12. Dtsch Arztebl 2015; 112(7): A-280 / B-242 / C-238.

[/vc_column_text][/vc_column][/vc_row]

‎أضف رد:

‎بريدك الإلكتروني لن يظهر لأحد

‎مؤخرة الموقع

‎القائمة الجانبية المتحركة